مناظرة حامية بين ترامب وبايدن... هل من فائز وخاسر؟

  • دوليّات
مناظرة حامية بين ترامب وبايدن... هل من فائز وخاسر؟

استمرت المناظرة أكثر قليلا من 90 دقيقة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومنافسه في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، الخميس، وهي مواجهة اتسمت بشكل عام، وعلى غير المتوقع، بالعقلانية والاتزان من الطرفين.
لكن يبدو أن الهدوء النسبي الذي خيم على المناظرة، أظهر طرفيها بهيئة "المتعادل" مثلما يحدث في المنافسات الرياضية التي يقترب بها مستوى المتنافسين.
ورغم الاتهامات التي تبادلها ترامب وبايدن، فإن الردود كانت حاضرة دائما لدى كل من الرجلين الذين يتنافسان على الرئاسة الأميركية بالانتخابات المقررة في 3 نوفمبر المقبل، مما حال دون تغليب كفة أحدهما على الآخر.
وبدا على ترامب تخليه عن عادته المتهكمة من منافسه، وسلوكه المقاطع لبايدن، وتبنى نبرة أكثر تحفظا مما كان عليه في المناظرة الأولى في سبتمبر، التي سرعان ما خرجت عن مسارها بسبب المقاطعات المستمرة والإهانات الشخصية من كلا الرجلين.
وبحسب الكاتب والباحث السياسي إيلي يوسف، الذي تحدث إلى "سكاي نيوز عربية" من واشنطن في أعقاب المناظرة، فإن المواجهة الأخيرة لن تتمكن من تغيير مزاج القاعدة الشعبية للرئيس الحالي أو لمنافسه الديمقراطي، نائب الرئيس السابق باراك أوباما.
وبعبارة أخرى، فـ"لا أعتقد أنه بالإمكان القول إن هناك فائزا وخاسرا" من المناظرة، حسب تعبير يوسف.
وأضاف الباحث السياسي: "الطرفان قدما كل ما يمكن تقديمه في مناظرة مثالية إلى حد كبير، التزمت بكل المقاييس والمعايير التي يفترض أن تحكم هذا النوع من المناظرات بين مرشحي الرئاسة في أكبر دولة بالعالم".
وتابع: "كلا الطرفين كان يحاول إظهار الجانب السلبي للآخر، وأيضا إظهار الخامة السياسية التي ينطلق منها. ترامب كان يسعى إلى جر النقاش إلى الموضوع الذي غالبا ما يكرره لأنه أتى لمواجهة المؤسسة السياسية الأميركية المستوطنة في واشنطن، وهو بهذا المعنى كان يحاول النيل من بايدن وتذكيره بأنه يمثل هذه الطبقة السياسية المسؤولة عن الإخفاقات التي ضربت الولايات المتحدة، وأدت إلى نجاح ترامب".
واستطرد يوسف: "هذا الأمر كرره ترامب عدة مرات، لكن لا أعتقد أن هذا التشديد قد يغير في مزاج القاعدة الشعبية لترامب أو بايدن. قاعدة ترامب ستبقى متمسكة به وكذلك قاعدة بايدن".
وختم: "السؤال الذي يراهن عليه الطرفان: هل نجحا في إقناع المترددين؟ هناك برامج وإحصاءات تحاول لاستنتاج آراء هذه الفئة، لكن لا يمكن معرفة التوجه الجديد لديهم على اعتبار أن ما سمعوه (في المناظرة) سمعوه على امتداد السنوات الأربع الماضية".

ترامب: لماذا لم تفعل يا بايدن؟
أثار رئيس جمهورية الولايات المتحدة، الجمهوري دونالد ترامب جدلاً خلال المناظرة الرئاسية بينه وبين مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن عندما سأله:" لماذا لم تفعل يا بايدن؟"
ويقصد ترامب بكلامه الفترة، التي تولى فيها بايدن منصب نائب الرئيس الأميركي، خلال ولاية الرئيس باراك أوباما، بين عامي 2009-2017، وأيضا خلال وجوده في الكونغرس قبل ذلك.
فعلى سبيل المثال، في موضوع المهاجرين، هاجم بايدن ترامب بشأن أطفال المهاجرين، وقال إن أولى الخطوات التي سيتخذها هي منح 11 مليون مهاجر قاصر، طريقة للحصول على الجنسية، ليرد عليه ترامب: لماذا لم تفعل ذلك عندما كنت في السلطة؟
وفي مرحلة أخرى من المناظرة، قال ترامب إنه خاض غمار الانتخابات بسبب باراك أوباما وجو بايدن اللذين قاما بعمل سيء، لكن هل فعلا كان بوسع بايدن أن يفعل شيئا في ظل صلاحيات نائب الرئيس المحدودة؟

المصدر: سكاي نيوز