ميقاتي: عون يتصرف كرئيس تيار وأنصح الحريري بعدم الاعتذار

  • محليات
ميقاتي: عون يتصرف كرئيس تيار وأنصح الحريري بعدم الاعتذار

نصح رئيس الحكومة الاسبق النائب نجيب ميقاتي الرئيس المكلّف سعد الحريري بعدم الاعتذار عن تأليف الحكومة.
وقال في مقابلة عبر lbci: "رئيس الجمهورية ميشال عون عليه ان يعرف انه يستطيع رد القرارات وعلينا الانتهاء من سياسة التعطيل".
وردا على سؤال اكد ميقاتي ان الحريري مكلف من قبل الاكثرية النيابية ولسوء الحظ المبادرة الفرنسية لم تعد كاملة ومن يعطل التأليف يتحمل المسؤولية.
اضاف: "على الرئيس عون أن يقتنع أنه ليس شريكاً في السلطة التنفيذية بل فوق كل السلطات"، داعيا الى الانتهاء من سياسة التعطيل المستمرة منذ العام 1989 والتي تجلت مؤخراً في تعطيل انتخابات الرئاسة لسنتين ثم تعطيل تشكيل الحكومات أكثر من مرة، مشددًا على اننا لا نستطيع الا ان نكون يدًا واحدة.
ولفت ميقاتي الى ان الحريري قدّم اسماء الوزراء في اللقاء الـ13 مع الرئيس عون والذي وعده بدرسها.
اضاف: "من المؤكد ان الرئيس عون له رأي في عملية التأليف ولكنه قال ان الحريري سرق الأسماء من تشكليته، مؤكدا اننا في النهاية علينا تأليف الحكومة والذهاب بها الى مجلس النواب الذي هو الحكم بمنحها الثقة، مشددا على ان هناك يدا تعرقل وباننا لا نستطيع البقاء على ما نحن عليه".
وعن العلاقة السيئة بين باسيل والحريري قال: "بالسياسة لا يوجد علاقة سيئة وعلينا عدم ترك البلد"، معتبرا ان الرئيس عون يتصرف كرئيس تيار وليس رئيسًا لكل اللبنانيين والضامن للدستور وللحرية والمساواة في البلد".
وعن الثقة التي فقدت كما قال الحريري عقب مغادرته بعبدا وكيفية استعادتها قال: "اتمنى ألا نصل الى طريق مسدود وألا نصل الى ازمة ثقة".
وحول مبادرة بكركي اجاب: "اشكر صاحب الغبطة على مبادرته وهي ممتازة، والحريري قام بزيارته وشرح له الى اين وصلت مشاوراته بالملف الحكومي".
واكد ميقاتي ان "المبادرة الفرنسية لم تسقط بل تُجمّد احيانا، وعلينا عدم السماح للشماتة بفرنسا"، مشددا على ان الرئيس ماكرون حريص على مساعدة لبنان.
وعن الغطاء العربي قال: "حرام التخلي عن لبنان ولا غنى لنا عن العرب فهم لطالما قدّموا لنا المساعدة ".
وحول الانتخابات المبكرة قال: "المطالب التي طرحها الناس في بداية الثورة مطالب محقة ويجب الاستماع إليها ومنها طرح الانتخابات النيابية المبكرة. وأنا في الأسبوع الأول لانطلاق الثورة قلت إن صرخة الناس هي دليل على سحب الوكالة الشعبية الممنوحة لنا، وأنني مع الانتخابات النيابية المبكرة لتجديد الوكالة الشعبية ومع تشكيل حكومة حيادية. وإن كتلة الوسط المستقل تقدمت باقتراح قانون بهذا الصدد ينطلق من القانون الحالي مع معالجة الثغرات التي ظهرت خلال الممارسة، ولا سيما لجهة أن تكون الدوائر مختلطة وأن يكون هناك صوتان تفضيليان".

المصدر: Kataeb.org