نفايات النبطية... عود على بدء: العجز متعمّد؟

  • محليات
نفايات النبطية... عود على بدء: العجز متعمّد؟

مملّة أصحبت أسطوانة أزمة النفايات في النبطية المتكررة بالسيناريو نفسه منذ بداية العام 2007. منذ مطلع الأسبوع الجاري، تكرر المشهد المعتاد في شوارع مدينة النبطية وبلدات القضاء. النفايات متكومة في الشوارع وفي خراج البلدات والأودية بعد إعلان متعهد جمع ونقل النفايات توقفه عن العمل بسبب ارتفاع التكلفة المادية وتأخر قبض مستحقاته. في الوقت الذي لا يزال فيه معمل الكفور لمعالجة النفايات مقفلاً. 

في تشرين الأول الماضي، قرر اتحاد بلديات الشقيف إلغاء العقد بينه وبين شركة النسيم المكلفة بجمع ونقل النفايات من بلدات الاتحاد الـ 26 إلى المعمل. وجاء الإلغاء بعد إنذارات وجّهها رئيس الاتحاد محمد جابر إلى الشركة بعد تأخرها عن جمع النفايات من بعض البلدات وفشلها في تأمين مطمر للعوادم الناتجة من المعمل والذي هو من مهماتها وفق العقد. فضلاً عن تحرك التفتيش المركزي للتدقيق بالمناقصة التي فازت بها الشركة بمبلغ سنوي يفوق 3 مليارات و500 مليون ليرة، فيما بلغت قيمة المناقصة عن العقد ذاته عن عام 2018 حوالى مليار ليرة. استخدم الاتحاد صلاحيته بإلغاء العقد، مدعوماً من مرجعيته السياسية التي توصلت إلى اتفاق لاحق مع الشركة قضى باستمرارها بتسيير الأعمال إلى حين إجراء مناقصة جديدة. فيما النفايات ترمى في مكبات عشوائية في بعض البلدات. وفي تلك الأثناء، يدفع الاتحاد والبلديات للمتعهد لقاء خدماته لمرة واحدة فقط باعتبار أن فترة تسيير الأعمال لن تطول قبل أن تجرى مناقصة جديدة. وكان لافتاً عدم تقدم أي عارض للمشاركة بالمناقصات الثلاث التي أعلن عنها الاتحاد (أولاها في شباط وآخرها بداية نيسان الماضي). مصادر الاتحاد ربطت الأمر بالبند الرئيسي الوارد في دفتر الشروط وينص على واجب الشركة المتعهدة توفير مطمر صحي للعوادم «وهو ما عجزت الأطراف المعنية عن توفيره». لكن مصادر أخرى لفتت إلى «وجود مافيا مؤلفة من متعهدين ورؤساء بلديات وموظفين في الاتحاد وعدد من البلدات لإبقاء الوضع على ما هو عليه». وفي خطوة مفاجئة، أعلن المتعهد علي عياش بداية الشهر الجاري توقفه عن العمل لأن «كلفة صيانة الآليات وتزويدها بالوقود زادت أضعافاً بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار»، علماً بأنه قبض مستحقاته المتفق عليها مع البلديات الشهر الماضي فور تحويل أموال الصندوق البلدي المستقل. وفي هذا السياق، قال رئيس لجنة البيئة في بلدية دير الزهراني قاسم الطفيلي إن ما قام به عياش «يعتبر ابتزازاً ومحاولة لليّ ذراع الاتحاد والبلديات في الوقت الذي لا تزال فيه آلياته تنقل النفايات في مناطق أخرى». المشكلة برأيه «تواطؤ عدد من الأطراف ليبقى مشهد المكبات العشوائية قائماً لأنه يدرّ أموالاً طائلة بدلاً من حصره بمطمر صحي واحد». ولفت الطفيلي إلى أن الاتحاد يقوم حالياً بتحضير دفتر شروط جديد لإجراء مناقصة لتلزيم جمع ونقل نفايات النبطية.

المصدر: الأخبار