نقيبة الممرضات والممرضين: الإغلاق العام هو ثمن عدم انضباطنا

  • محليات
نقيبة الممرضات والممرضين: الإغلاق العام هو ثمن عدم انضباطنا

لفتت نقيبة الممرضات والممرضين ميرنا ضومط إلى موضوع المقارنة بيننا وبين الدول المتقدمة وقالت:" علينا أن نقارن أرقامنا بقدراتنا فقط، فلو كانت قدراتنا بغرف العناية المركزة والأسرّة المخصصة والبنى التحتية الصحية لكورونا أفضل، كان من الممكن ألا نذهب لإغلاق"، منوهةً بأن "جائحة كورونا ترافقت مع أزمة اقتصادية ومالية وبالتالي كانت الطلبات كثيرة والقدرة قليلة جداً، لكننا حاولنا العمل بالّتي هي أحسن."
وذكرت ضومط في حديثٍ لها من خلال برنامج "نهاركم سعيد" على شاشة الـLBCI أن أرقام إصابات فيروس كورونا الهائلة التي تصدر اليوم هي نتيجة استهتار الناس والزحمة التي حصلت قبل الإقفال قائلةً:" نتيجة فترة حضانة الفيروس التي تطول من ٥ إلى ٧ أيام وفي حالات قد تطول إلى ١٠ أيام، ونشهد اليوم أعداد إصابات قياسية نتيجةً لذلك".
وأكّدت أن "القدرات البشرية موجودة لكن السبب المالي هو الذي يشكل عائقاً، حيث لا سبب يحفّز بقاء الممرضات والممرضين في لبنان، ومنذ تشرين ٢٠١٩ صرفت المستشفيات عدداً كبيراً منهم بحجة قلّة وجود مرضى في المستشفيات وانخفاض في وتيرة العمل ممّا أدّى إلى كارثة صحية بعد انتشار فيروس كورونا، واليوم في الجائحة ليس باستطاعة أي ممرّض التعامل معها في غرف العناية الفائقة، فمواجهة كورونا تحتاج إلى خبرات نوعية"، وأشارت إلى وجود٩٥٠٠ ممرضة وممرض يعملون الآن في المستشفيات اللبنانية وأنّ ٤٠٪ منهم إمّا عاطلين عن العمل أو يريدون الهجرة، بينما هاجر٥٠٠ ممرض وممرضة حتى الآن والعدد قابل للإرتفاع.

المصدر: Kataeb.org