وزارة الخارجيّة تعمّم لوائح العقوبات الأميركية!

  • محليات
وزارة الخارجيّة تعمّم لوائح العقوبات الأميركية!

أفادت صحيفة "الأخبار" أن "كتاباً صادِراً عن وزارة الخارجية والمغتربين مُرفق بكتاب آخر من السفارة الأميركية في بيروت بشأن عقوبات أميركية جديدة، تحوّل إلى ما يُشبه "التعميم" بعدَ وصوله الى عدد من وزارات الدولة وإداراتها، علماً بأن "الأصول" تقتضي تحويله الى مجلِس الوزراء لبتّه قبلَ إرساله الى جهات محدّدة. فهل ما حصل مجرّد "سوء تدبير"، أم ثمة من قرر تهريب قرار إلزام لبنان بالعقوبات الصادرة عن واشنطن، بمجرّد وصولها بالبريد من السفارة في عوكر؟

في الأيام الأخيرة من العام 2019 المنصرم، صدرَت عن وزارة الخارجية والمغتربين ـ مديرية الشؤون السياسية والقنصلية، عدة تعاميم مُرفقة بنسخ من رسالة صادرة عن سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بيروت (الرسالة صادِرة يوم 16 كانون الأول 2019) بشأن قيام وزارة الخزانة الأميركية بإضافات جديدة على لائحة العقوبات الأميركية.

وحصلت صحيفة "الأخبار" على نسخ من "تعميم" وزارة الخارجية المُرسل الى عدد من الوزارات، والتي تولى بعضُها إرسال "تعميم" الخارجية إلى إدارات ومؤسسات مُرتبطة بها، وبعضها لا صلة لها بالعقوبات لا من قريب ولا من بعيد. وهذه النُسخ محددة وجهتها بالاسم وموقّعة من مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية اللبنانية السفير غادي خوري. وزارة الخارجية سبق لها، عام 2017، أن استشارت هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل، بشأن "الملاءمة القانونية والشرعية والدولية لجهة ما تضمنته مذكرة غير رسمية مسلّمة باليد من قِبل دبلوماسية في سفارة الولايات المتحدة الأميركية إلى بيروت والمتعلقة بالعقوبات الجديدة على شركات الطيران الإيرانية التي تسيّر رحلات جوية عبر مطار رفيق الحريري الدولي".

المصدر: الأخبار