وفاة رياضي شاب بسبب قضائه فترة الإغلاق في اللعب على الكومبيوتر

  • متفرقات
وفاة رياضي شاب بسبب قضائه فترة الإغلاق في اللعب على الكومبيوتر

توفي مدرب كرة قدم شاب لم يكن يعاني من أي مشكلات صحية، بسبب تجلط الأوردة، بعد أن أمضى ساعات أثناء الإغلاق المرتبط بفيروس «كورونا» في اللعب على الكومبيوتر، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وبدأ البريطاني لويس أونيل، البالغ من العمر 24 عاماً في اللعب على الكمبيوتر مع الأصدقاء لمحاربة الملل منذ مارس (آذار).

وحذر والده ستانلي غريننغ (56 سنة) العائلات الأخرى من المخاطر التي تحيط بالشباب الذين يجلسون في غرفهم دون أن يمارسوا نشاطاً بدنياً لفترة طويلة.

وكتب غريننغ على وسائل التواصل الاجتماعي: «في 3 يونيو (حزيران) حدث شيء فظيع للغاية، أسوأ شيء يمكن تخيله لشاب، وأسوأ شيء يمكن تخيله لوالد. لقد رحل ابني العزيز لويس». وتابع: «لم يمت لأنه أصيب بـ(كورونا)، ولكن موته كان بسبب الفيروس. أشعر بالدمار بعد رؤية ابني العزيز يذهب هكذا وأنا هنا أعيش في جحيم».

وقال غريننغ: «هذا الإغلاق لعنة. بعد أن تم إيقافه عن التدريب، دخل في عالم الألعاب الخاص به للهروب. عندما أصبح عالقاً في عالم افتراضي، أصبح أقل نشاطاً؛ لكن لا أحد على الإطلاق خلال ملايين السنين كان من الممكن أن يتنبأ بجلطة دموية». وتابع: «من يحذر الصغار؟ من يحذر أي شخص في أي سن؟ لا أحد. سأواصل نشر هذا التحذير باسم ابني».

وأضاف غريننغ: «نظراً لأن المزيد والمزيد منا يعملون من المنزل، فمن المحتمل أنك لا تتحرك من مقعدك بقدر ما تحتاج. قف وقم بالمشي، ورجاءً قم بتحذير أطفالك لفعل ذلك أيضاً. كان من الممكن منع موت ابني، وهذا ما يؤلم. هؤلاء يعتبرون ضحايا خفيين أثناء الإغلاق».

المصدر: وكالات