وفي تشرين كارثة جديدة تحل على اللبنانيين...لا معدات طبية اعتبارًا من غد الجمعة

  • محليات
وفي تشرين كارثة جديدة تحل على اللبنانيين...لا معدات طبية اعتبارًا من غد الجمعة

أعلنت نقابة تجار ومستوردي المعدات الطبية والمخبرية في لبنان توجهها للتوقف عن تسليم البضائع إلا للحالات الحرجة جدًا، وذلك لحين فك الاسر عن التحويلات ومنع افلاس الشركات وضمان عدم المساس بالقطاع الصحي للحفاظ على سلامة المواطن وحقه بالاشتشفاء.

للاطلاع على البيان إضغط هنا.

وكان وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن قد أكد أن المطلوب من كل المستشفيات استقبال مرضى كورونا في ظل ارتفاع أعداد المصابين.

وشدد على أن المس بالدعم للقطاعين الصحي والاستشفائي وقطاع الدواء غير مطروح في الوقت الحالي والموضوع غير قابل للنقاش.

وأعلن وزير الصحة أنه تم التوصل إلى حل بين نقابة المستشفيات الخاصة ووزارة الصحة ينص على دفع مستحقات للمستشفيات الخاصة خلال شهر لمرضى كورونا عبر قرض من البنك الدولي وقيمته ٣٩ مليون دولار.

نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون أعلن من جهته أن هناك ضغطاً على المستشفيات الخاصة ولكن نأمل أن يتم دفع قسم من مستحقات المستشفيات الخاصة لتقوم بواجباتها.

وقال: "تم الاتفاق على أن يتم دفع فواتير مرضى كورونا خلال شهر او شهر ونصف كحد أقصى من وقت تقديمها لوزارة الصحة."

وأوضح هارون أن الاتفاق ينص كذلك على أن تدفع الجهات الضامنة كلفة الملابس الواقية للمستشفيات اي الـppe على أن تكون ٢٠٠ الف ليرة للغرف العادية و٤٠٠ الف لغرف العنايه الفائقة.

وحذّر هارون من انه اذا رفع الدعم عن المواد والمستلزمات الطبية والادوية فالناس ستموت في بيوتها وليس على ابواب المستشفيات.

وتوجّه لحاكم مصرف لبنان مشدداً على ضرورة تسهيل عملية الدعم للمواد والمستلزمات الطبية وألا يكون فقط بالكلام، وقال: "ابلغت امس من قبل احد المستوردين ان المركزي رفع الدعم عن مواد التعقيم".

المصدر: وكالات