وهاب يكشف خفايا الحكومة... الحريري نقل أذنيه!

  • محليات
وهاب يكشف خفايا الحكومة... الحريري نقل أذنيه!

لا حكومة في الأفق. هذا ما أجمعت عليه المواقف اليوم.

غرّد رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب عبر تويتر: "دولار قد يتفلت سعره بشكل كبير، الناس آتية على موسم شتاء وتدفئة مفقودة. والرئيس الحريري نقل أذنيه من الرياض إلى واشنطن حيث جنون الإدارة الترامبية لمواجهة حزب الله والنتيجة لا حكومة قريبة".

وأدلى النائب فؤاد مخزومي، بتصريح في المجلس النيابي، قال فيه: "كان هناك جلسة لبحث موضوع البروتوكولات التجارية بيننا وبين انكلترا، وهناك جو في المجلس للملامة على الاطراف التي توقع معنا البروتوكولات، اذا كنا نطبقها ام لا".

اضاف: "السؤال، لماذا لا نسأل السلطة الفعلية الحاكمة في هذا البلد؟، لماذا لا تصرف الاموال؟، لماذا لا نحاول اليوم ان نساعد صناعاتنا وزراعاتنا لكي تتماشى مع المواصفات ونستطيع في النهاية ان نصدرها الى البلدان التي نوقع معها بروتوكولات؟. حان الوقت لكي نخرج من فكرة "النق" ونصل الى مرحلة نواجه فيها المشكلات كما هي".

وتابع: "اننا نرضى بديون جديدة تعطينا اياها الدول من اجل مواضيع فنية وثقافية، في الوقت الذي نحتاج فيه الى الدواء والى مساعدة المستشفيات. ما نراه اليوم، اننا نتسلى بأمور جانبية بينما لا ندخل في الموضوع الاساسي".

وقال: "السؤال نوجهه الى دولة الرئيس المكلف، ما دمت تريد ان تؤلف حكومة من مستقلين، فكيف تكون انت غير مستقل والحكومة مستقلة. وكيف ترضى ان يسمي الشيعة وزراءهم، وكذلك الدروز والسنة ايضا. كيف نقول ان هذه حكومة مستقلين".

وسأل: "لماذا لا تذهب الى فخامة رئيس الجمهورية وتضع التركيبة التي تراها من مستقلين، لنعرف فعليا هل هي تتماشى فعليا مع المبادرة الفرنسية او مع الاتفاقات التي تحصل في الداخل اللبناني، جميعنا، لدينا المصلحة في ان نقف مع حكومة مستقلين. هناك خطابان، واحد في الداخل والآخر في الخارج".

وقال: "اليوم لا أرى نورا للوصول الى حكومة انقاذ. متى سنصحو ونقول ان مشكلتنا هي في الادارة والطبقة السياسية الموجودة في البلد. وعندما نرى مصاريف البنك المركزي ونسأل الحاكم ماذا فعلت بالـ 5 مليار دولار. هل ياترى تصرف 5 مليار دولار لكي تمشي مع هذه الطبقة. لماذا لم تساعد وتدفع من هذه الاموال الى الطلاب في الخارج او الى المستشفيات. كفانا لعبا وضحكا على الشعب اللبناني".

وختم: "السؤال الاخير، لقد وعدتمونا، بعد انفجار المرفأ في 4 آب، انه خلال 5 ايام يصدر التقرير. أين هو التقرير، اين الحقيقة، اين المسؤولون. ما زلنا الى الآن ننتظر".

المصدر: Kataeb.org