17.5 مليون إصابة و676 وفاة.. والصحة العالمية: كورونا أزمة هذا القرن وتبعاتها ستظل محسوسة لعقود

  • دوليّات
17.5 مليون إصابة و676 وفاة.. والصحة العالمية: كورونا أزمة هذا القرن وتبعاتها ستظل محسوسة لعقود

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أول حالات في الصين في كانون الاول عام 2019 .

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة 152,429 حالة وفاة وأربعة ملايين و510,793 حالة إصابة.

وجاءت البرازيل في المركز الثاني تليها المكسيك والهند وروسيا.

وفي الصين، حيث ظهر الفيروس في كانون الاول الماضي، أعلنت لجنة الصحة الوطنية، السبت، تسجيل 45 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي، في بتراجع كبير عن 127 حالة تم تسجيلها قبل يوم، فيما ظل عدد حالات الوفاة عند 4634 دون تغيير.

وبعد ستة أشهر على إعلانها وجود حالة طوارئ عالمية، اجتمعت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مساء الجمعة، للمرة الرابعة لتقييم وضع جائحة كوفيد-19 التي "ستبقى آثارها ماثلة لعقود قادمة" وفق تعبير المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس.

وقال تيدروس: "الجائحة هي أزمة صحية تحدث مرة كل قرن وتبعاتها ستظل محسوسة لعقود مقبلة".

وتعرضت المنظمة كثيرا للانتقاد على تأخرها في إعلان حالة الطوارئ في حين رصد فيروس كورونا المستجد للمرة الأولى في نهاية ديسمبر في الصين. واتهمت الولايات المتحدة المنظمة بأنها "دمية" في يد بكين وباشرت رسميا في يوليو انسحابها منها.

وألقي اللوم على المنظمة بسبب توصيات عُدت متأخرة أو متناقضة بشأن وضع الكمامة او طرق انتقال عدوى الفيروس بشكل خاص.

وقالت المسؤولة التقنية عن خلية إدارة الجائحة، ماريا فان كيرخوف ،خلال مؤتمر صحافي الاثنين الماضي: "لقد استجابت منظمتنا فورا وقد جندنا كل طاقتنا للتحرك والابلاغ".

لكن الطبيب مايكل راين، المسؤول عن حالات الطوارئ الذي كان واقفا إلى جانبها، أقر بأنه فوجئ من "بطء" التحرك في بعض الدول التي لديها أنظمة صحية تعتبر متينة. وأوضح "ربما اخطأنا في تقييم فعالية هذه الأنظمة".

المصدر: Kataeb.org