يحصل الآنtest live
مباشر
  • 19:17رئيس الحزب سامي الجميّل سحب الجائزة الثالثة وهي عبارة عن سيارة اودي رقمها 2409 والفائز من كوتونو افريقيا
  • 19:17نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل سحب الجائزة الثانية ورقمها 0302 من ملبورن في استراليا
  • 19:17سامي الجميّل: الرفيق جو راشد سحب اول جائزة وفاز بها الكس كوري من مكسيكو
  • 19:16سامي الجميّل: سحب التومبولا هدفه دعم الحزب والعملية ستكون بشفافية كاملة
  • 19:15سامي الجميّل: نحن بحاجة لدعمكم الذي يتجلى من خلال السحب الذي يجري اليوم وهو نتيجة 6 اشهر من العمل في كل دول الاغتراب
  • 19:15سامي الجميّل: قدرتنا على خدمة الشعب اللبناني مقدسة ووضع مصلحة الشعب اللبناني فوق اي اعتبار امر مقدس
  • 19:12سامي الجميّل: لن نقبل الدعم الا من اللبنانيين واتكالنا على من يؤمن بقضيتنا وندعوهم للوقوف الى جانب الحزب بوجه اموال كبيرة تدفع من بعض الفرقاء للتأثير عليهم سياسيا
  • 19:11سامي الجميّل: نحيي كل الاقسام الجديدة في 10 بلدان لم نكن موجودين فيها والنتائج بدأت بالظهور عبر انشاء صندوق الدعم الاغترابي صدى الذي يهدف لدعم المغتربين للحزب بشكل منظم من خلال صندوق مستقل يدار من قبل لجنة في الحزب
  • 19:11سامي الجميّل: سنوصل صوتكم الى المجلس النيابي ونتوجه بالتحية الى كل الاقسام الكتائبية والمنسقيات الكتائبية في العالم من استراليا الى اميركا الجنوبية ونشكرهم على المبادرة وعملهم اليومي في بلاد الاغتراب
  • 19:11سامي الجميّل: يجب ان يكون لكل ناخب الحق بالتصويت في السفارة وسنتكلم بالموضوع في الجلسة التشريعية غدا
  • 19:09سامي الجميّل: نضالنا في مجلس النواب مستمر من اجل اقرار حق المغترب اللبناني بالتصويت في الانتخابات النيابية المقبلة من دون ان تكون هناك شروط تجعل التصويت مستحيلا
  • 19:07سامي الجميّل: لن نساوم على بناء دولة حضارية وسنبقى نعمل لتحقيق حلم لبنان
  • 19:07سامي الجميّل: نعدكم اننا سنستمر برفع لبنان وقضيته وسيادته واستقلاله كقضية مقدسة في نضالنا
  • 19:07سامي الجميّل إلى اللبنانيين في دول الانتشار: أحيي كل الرفاق في الاغتراب وبالنسبة لنا انتمك في الفكر وبصلب اهتماماتنا والاغتراب يلعب دورا اساسيا بتاريخ الحزب ومصير لبنان
×

6 أشهر على انهيار الجبل وتسكير الأوتوستراد... وعلى الوعد يا كمون

  • محليات
6 أشهر على انهيار الجبل وتسكير الأوتوستراد... وعلى الوعد يا كمون

أدى فصل الشتاء وخيراته الكثيرة إلى حدوث كوارث طبيعية على كافة الأراضي اللبنانية أبرزها انهيار الجبل المحاذي لأوتوستراد شكا في الشمال وأوتوستراد صور في الجنوب، وفي هذا الصدد كتبت صحيفة الأخبار:

شكلت عطلة عيد الفطر، الأسبوع الفائت، الاختبار الأول لاستمرار قطع أوتوستراد القاسمية بعد ستة أشهر على انهيار الجبل المحاذي له فوق المسلك الشرقي. إذ علق المغادرون للجنوب في زحمة سير خانقة عند التحويلة البديلة التي استحدثت بين بلدتي برج رحال وأرزي، ما دفع ببعض أبناء المنطقة إلى إزالة جزء من الردميات والصخور التي تقطع الأوتوستراد وفتح جزء من الطريق. ومع بداية الصيف، ينتظر أن يتكرر اختبار الزحمة يومياً مع إقبال الرواد نحو صور وشواطئ المنطقة وتوجه الجنوبيين لتمضية نهاية الأسبوع في بلداتهم.
لم تلق جواباً دعوة رؤساء بلديات صور، في بيان قبل نحو شهر، الحكومة الى «العمل الجاد لرفع الأضرار وفتح الطريق لما يتسبب به إقفاله من زحمة سير ومعاناة للمواطنين». وهذا دليل على «استهتار الدولة والوزراء والنواب من أبناء المنطقة ممن يعبرون فوق هذا الطريق ويدركون معاناة نحو 500 ألف مواطن يستخدمونها للتوجه نحو بلداتهم أسبوعياً»، بحسب رئيس بلدية برج رحال، نائب رئيس اتحاد بلديات صور حسن حمود. الأخير قال لـ«الأخبار»: «لم يكن في وسعنا كبلديات المخاطرة بالسلامة العامة والمبادرة الى فتح الطريق قبل إصلاح الخلل. لكننا لسنا قادرين على منع أحد من فتحه بعد التجاهل المتعمد من الوزارات المعنية».
ولا يقتصر الأمر على التجاهل فحسب، بل يتعدّاه الى تقاذف الاتهامات حول الجهة التي تتحمل مسؤولية انهيار الجبل الذي قطع الأوتوستراد الشتاء الماضي. فبعد حدوث الانهيار، حمّلت وزارة الأشغال العامة والنقل المسؤولية لشركة «الاتحاد» التي نفّذت أشغال الأوتوستراد عام 2009، وأعلنت أن الأخيرة ستصلح الخلل على نفقتها الخاصة. الشركة، بدورها، حمّلت المسؤولية لمجلس الإنماء والإعمار، بحجة أنها رفعت إليه عام 2014 تقريراً حول خلل وانهيارات وانخسافات في تلك المنطقة. وعلى «الطريقة اللبنانية»، كان المخرج بتكليف الهيئة العليا للإغاثة معالجة الخلل من المال العام. ويتردد بشكل لافت أن الهيئة قد تكلف شركة «الاتحاد» نفسها بإصلاح الخلل! فيما ربطت مصادر مطلعة بدء الأشغال بإقرار الموازنة.

المصدر: الأخبار