يحصل الآنtest live
مباشر
  • 19:17رئيس الحزب سامي الجميّل سحب الجائزة الثالثة وهي عبارة عن سيارة اودي رقمها 2409 والفائز من كوتونو افريقيا
  • 19:17نائب رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل سحب الجائزة الثانية ورقمها 0302 من ملبورن في استراليا
  • 19:17سامي الجميّل: الرفيق جو راشد سحب اول جائزة وفاز بها الكس كوري من مكسيكو
  • 19:16سامي الجميّل: سحب التومبولا هدفه دعم الحزب والعملية ستكون بشفافية كاملة
  • 19:15سامي الجميّل: نحن بحاجة لدعمكم الذي يتجلى من خلال السحب الذي يجري اليوم وهو نتيجة 6 اشهر من العمل في كل دول الاغتراب
  • 19:15سامي الجميّل: قدرتنا على خدمة الشعب اللبناني مقدسة ووضع مصلحة الشعب اللبناني فوق اي اعتبار امر مقدس
  • 19:12سامي الجميّل: لن نقبل الدعم الا من اللبنانيين واتكالنا على من يؤمن بقضيتنا وندعوهم للوقوف الى جانب الحزب بوجه اموال كبيرة تدفع من بعض الفرقاء للتأثير عليهم سياسيا
  • 19:11سامي الجميّل: نحيي كل الاقسام الجديدة في 10 بلدان لم نكن موجودين فيها والنتائج بدأت بالظهور عبر انشاء صندوق الدعم الاغترابي صدى الذي يهدف لدعم المغتربين للحزب بشكل منظم من خلال صندوق مستقل يدار من قبل لجنة في الحزب
  • 19:11سامي الجميّل: سنوصل صوتكم الى المجلس النيابي ونتوجه بالتحية الى كل الاقسام الكتائبية والمنسقيات الكتائبية في العالم من استراليا الى اميركا الجنوبية ونشكرهم على المبادرة وعملهم اليومي في بلاد الاغتراب
  • 19:11سامي الجميّل: يجب ان يكون لكل ناخب الحق بالتصويت في السفارة وسنتكلم بالموضوع في الجلسة التشريعية غدا
  • 19:09سامي الجميّل: نضالنا في مجلس النواب مستمر من اجل اقرار حق المغترب اللبناني بالتصويت في الانتخابات النيابية المقبلة من دون ان تكون هناك شروط تجعل التصويت مستحيلا
  • 19:07سامي الجميّل: لن نساوم على بناء دولة حضارية وسنبقى نعمل لتحقيق حلم لبنان
  • 19:07سامي الجميّل: نعدكم اننا سنستمر برفع لبنان وقضيته وسيادته واستقلاله كقضية مقدسة في نضالنا
  • 19:07سامي الجميّل إلى اللبنانيين في دول الانتشار: أحيي كل الرفاق في الاغتراب وبالنسبة لنا انتمك في الفكر وبصلب اهتماماتنا والاغتراب يلعب دورا اساسيا بتاريخ الحزب ومصير لبنان
×

9 ملايين دولار ضائعة في وزارة التربية؟!

  • محليات
9 ملايين دولار ضائعة في وزارة التربية؟!

نفى الاتحاد الأوروبي الذي تسلم أمس مذكرة الأساتذة المستعان بهم في دوام بعد الظهر في التعليم الرسمي أن يكون هناك عجز في تمويل تعليم اللاجئين السوريين عن العام الدراسي الماضي 2018 ــ 2019، ما طرح علامات استفهام بشأن مصير مستحقات الأساتذة وصناديق المدارس.
الموقف الأوروبي فاجأ الأساتذة الذين نفذوا، أمس، اعتصاماً أمام مقر بعثة الاتحاد الأوروبي في زقاق البلاط، بناءً على طلب من وزارة التربية للضغط على الدول المانحة بحجة أنّ هناك فجوة بقيمة 9 ملايين دولار تشكل عائقاً أمام تسديد مستحقات الفصل الثاني عن العام الدراسي الماضي.
وبعد أكثر من أسبوع على محاولات الأساتذة تحديد موعد مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في لبنان المعنية بملف تعليم النازحين السوريين في لبنان، سارع المسؤول عن الملف في المفوضية، قبل ساعات من موعد الاعتصام، إلى الاتصال بالأساتذة، وأعرب عن استهجانه لعدم قبض مستحقاتهم المقرّرة منذ 7 أشهر، متعهداً بمتابعة القضية مع المعنيين في الاتحاد الأوروبي ووزارة التربية. وتحت شعارات «لا تعليم من دون قبض»، و«عقد العمل حق مشروع لنا» و«لا للتهميش»، احتج الأساتذة على تأخير مستحقاتهم المالية ملوّحين بتنفيذ الإضراب المفتوح وعدم بدء العام الدراسي قبل نيل كل حقوقهم. وطالب المعتصمون بمعرفة مصير تمويل الأجور في السنة الدراسيّة المقبلة وضرورة التعهد بسدادها منذ بداية العام الدراسي، مشددين على أهمية رفع أجر الساعة الذي لا يتعدى 12 دولاراً، خصوصاً بعدما علموا أن الأجر يتعرض للاقتطاع ويتجاوز هذا المبلغ.
وطلبوا إعادة الراتب الشهريّ كما كان في السنة الأولى من تعليم النازحين، لأن الوضع الاقتصادي يتفاقم يوماً بعد يوم.
وشارك في الاعتصام المسؤول الإعلامي في رابطة المعلمين الرسميين في التعليم الأساسي الرسمي، رياض حولي، الذي تحفظ على مكان الاعتصام باعتبار أنّ الاساتذة متعاقدون مع وزارة التربية، والأجدى كان الاعتصام هناك، «فليس دورنا مساءلة الاتحاد أو مطالبته على ما سمّته الوزارة فجوة التسعة ملايين دولار، فهذا دورها». وأشار حولي إلى «أنّني فوجئتُ بكلام ممثل الاتحاد الأوروبي، بأنه لا يوجد أي كسر من الدول المانحة على مستحقات العام الماضي، إذ يسددون الأموال بداية كل عام دراسي، ما يعني أن المستحقات ما زالت في عهدة وزارة التربية، وعلى ما يبدو صرفت؛ أين وكيف؟ لا أحد يعلم». وأكد دعم الرابطة لكل التحركات وتأليف أي لجنة خاصة تطالب بحقوق الأساتذة.

المصدر: الأخبار