مارلين وهبة
مارلين وهبة

أصوات المنتفضين في زوق مكايل: البطالة والغلاء والضرائب

كسر الشعب اللبناني للمرة الأولى حاجز الخوف، وتخطّى الضوء الاحمر السياسي الذي فرضته عليه السلطة الحاكمة على مدى عقود فانتفض مطالباً برحيلها، مُستبقاً الأوراق الاصلاحية الموعودة، رافضاً إعطاء مهل إضافية للإصلاح أو للتغيير متسلّحاً بعلمٍ واحدٍ أحمر وأبيض تتوسطه أرزة خضراء، أصَرّ على حمايتها من التلوث السياسي والبيئي ومن الاندثار. مُنادياً بإسقاط «كلّن يعني كلّن» جابَ الشعب العظيم الـ 10452 كلم2، ففاقت أعداده التوقعات مُنطلقاً من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب مطالباً السلطة الحالية بالرحيل. ومن عكار وطرابلس والكورة وشكّا والبترون وصولاً الى جبيل وجونية والزوق وجل الديب حتى ساحتي رياض الصلح والنجمة، إعتصم المتظاهرون، كلّ في منطقته وعلى طريقته، ووفق قول أحد المتظاهرين: هي ليست صدفة كما هي ليست تحرّكاً مدبّراً، بل هي «تحرك إلهي» داعم للتحرك الوطني الشامل، بعد استجابة الله صلوات ملايين اللبنانيين المقه

loading