الياس بو صعب

الموازنة عالقة في شباك تصلّب باسيل ووسطية الحريري والاقتصاد أبرز ضحايا العبثية!

مرة جديدة، لم يفلح مجلس الوزراء أمس في إنهاء عمليّة ولادة الموازنة القيصرية بنجاح، فأبقى بإخفاقه هذا وباستنزافه الوقت وصبرَ اللبنانيين، جرحَ الاقتصاد المتهالك، مفتوحا. والاخطر في القضية، وفق ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية" هو ان الموعد الجديد الذي ضُرب لاستكمال درس مشروعها، عند الاولى من بعد ظهر غد الجمعة، من غير المضمون ان يكون الاخير ولا ان ينتهي بتصاعد الدخان الابيض من السراي!

هذا ما تم التوصل إليه حوال التدابير 1-2-3...وعثمان: ما نشر غير دقيق

أشارت مصادر صحيفة الجمهورية الى انّ ما باتَ يُعرف بملف التدابير العسكرية رقم 1 و2 و3، تمّت إحالته الى المجلس الأعلى للدفاع، للبَت بكيفية تعميمها وتنفيذها في الجيش والمؤسسات الأمنية والعسكرية كلّ بحسب مهامها توفيراً لعشرات المليارات. وهو ما انتهت اليه الإجتماعات التي عقدت بين الحريري ووزيري الدفاع والداخلية، بعد اجتماع قيادتي الجيش وقوى الأمن الداخلي ليل الخميس - الجمعة في مكتب قائد الجيش في اليرزة للبحث بالمقترحات الموحّدة بشأن هذه التدابير لدى للقوى الأمنية والعسكرية. وقال مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان لـ«الجمهورية»: ما نُشر عن انني وزّعت قوى الامن الداخلي ثلثين بثلث على التدبير رقم 3 هو غير دقيق، في الواقع كل ما يسري على ضبّاط وعسكريي الجيش يسري كذلك على ضبّاط وعسكريي القوى الامنية من تعويضات وفق قانون الدفاع، ونحن بانتظار عودة قائد الجيش من سفره لينعقد مجلس الدفاع الاعلى للاتفاق نهائياً على هذا الامر.

loading