بلدية بيروت

هدى الأسطه تستقيل من مجلس بلدية بيروت

أوضح حزب "الحوار الوطني" في بيان، أنه "منذ ثلاث سنوات ونصف رشح السيدة هدى الأسطه قصقص لتمثيله كعضو مستقل عن التيارات السياسية الممثلة في المجلس البلدي لمدينة بيروت. وطوال هذه الفترة، واظبت السيدة قصقص على حضور جلسات المجلس واللجان واللقاءات البلدية، واضطلعت بمهامها بنجاح كرئيسة للجنة المعلوماتية والمكننة في البلدية بهدف تعزيز الشفافية والحد من الفساد الذي كان وما زال مستشريا. فتمكنت، بعد وضع استراتيجية مفصلة للمكننة، من العمل على متابعة إنجاز دفتر شروط مشروع المكننة والمعلوماتية، على الرغم من عقبات اعترضتها من داخل البلدية ونجحت

16 مليار ليرة لإعادة التأهيل والصيانة: أنفاق العاصمة قد تفجّر جلسة البلدية اليوم

تناولت صحيفة الأخبار ملف تأهيل عدد من أنفاق مدينة بيروت فكتبت: يناقش المجلس البلدي لمدينة بيروت، في جلسته اليوم، جدول أعمال من تسعة عشر بنداً وآخر مفتوح لـ«ما قد يستجدّ من قضايا». من بين البنود واحد كان قد «فجّر» جلساتٍ سابقة ولقاءات بين بعض الأعضاء ورئيس المجلس البلدي جمال عيتاني. يأتي البند ثامناً تحت عنوان «تلزيم صيانة وتأهيل بعض الأنفاق في بلدية بيروت»، مستبقاً أحد عشر بنداً آخر، وفي الوقت نفسه محدداً مسارها. فإما يتوافق عليه أعضاء المجلس ويمرّ ويمرّر الجلسة ببنودها، وإما «يطير» إلى جلسة لاحقة (وهو ما يستبعده بعض الأعضاء كون الصيانة باتت «أمراً ملحّاً») وإما… «يطيّر» الجلسة برمّتها. لا سيناريو واحداً لما سيحدث اليوم، في انتظار ما ستؤول إليه النقاشات. لكن الأكيد أن هذا البند سيكون «فاصلاً» سيتوقف عنده الأعضاء المعترضون على الكلفة التقديرية لعملية صيانة 12 نفقاً في العاصمة.

loading