تاتش

شقير يطلب 200 ألف دولار من ألفا وتاتش وأوجيرو

كشفت صحيفة الاخبار انه فيما تبحث لجنة الاتصالات النيابية أسباب ارتفاع الإنفاق في قطاع الاتصالات، مقابل تدني الإيرادات ويقترح نواب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لتحديد مكامن الهدر والفساد في القطاع، وتتم دراسة موازنة تقشفية لاقتطاع المزيد من الحقوق للمواطنين، برز طلب وزير الاتصالات محمد شقير (الذي رفض تلبية دعوة المدعي العام المالي علي ابراهيم للاستماع إليه) من شركتَي الاتصالات «ألفا» و«تاتش» ومن هيئة أوجيرو دفع ما يُقارب الـ 200 ألف دولار (المبلغ سيُقسّم على الثلاثة)، لقاء حصول الوزارة على جناح في المؤتمر العالمي للاتصالات الذي يُعقد سنوياً في برشلونة. أموال الخلوي لا تخضع لقانون الموازنة العامة أو لقوانين الرقابة، وبعد تعديل العقد أيام الوزير نقولا الصحناوي، حُصرت كامل النفقات بيد الوزير، ما يُشكّل «غطاء» لشقير لطلب هذا المبلغ من «أوجيرو» و«ألفا» و«تاتش»، لصرفه على حاجة غير أساسية. هي ليست المرّة الأولى التي يطلب فيها شقير تمويل الجناح في المؤتمر، فقد فعلها العام الماضي، وحينذاك رفضت «ألفا» دفع المبلغ، ومن المتوقع أن ترفض الطلب هذه السنة أيضاً.

آخر كلام جميل السيّد عن الفضيحة الواضحة!

غرّد النائب اللواء جميل السيّد فكتب عبر تويتر:"آخر الكلام، بناية تاتش، و٧٥ مليون$ شراء و٢٢ مليون تجهيزات، و٤ ملايين متفرقات، المجموع ١٠١ مليون$ بشطبة قلم من وزير! في إستقبالات العيد إستغرب مواطنون صمت بعض الكتل النيابية وعدم صدور موقف عنها بينما الفضيحة واضحة؟ نحن طالبنا بلجنة تحقيق برلمانية، لكن كل مواطن خفير، إسألوا وحاسبوا، كيف بتحاسب؟ إسأل النائب الذي صوّتت له، وما تصوّتلو بعدين...".

loading