حزب الله

إستنفار... فمن يضع لبنان على خط النار!؟

تتعزّز ملامح ما يشبه "رقصة الماء والنار" على ضفة أزمة مالية - اقتصادية بدأ وهجها يصيب يوميات لبنان "المُستنفر" لتفادي الانهيار، وواقعٍ إقليمي متفجّرٍ يُزج بالبلاد في سيناريوهاته المفتوحة على شتّى الاحتمالات. وفيما كان رئيس الحكومة سعد الحريري يقود مساعي تسريعِ انطلاقة المسار التنفيذي لمؤتمر "سيدر" من باريس ورفد "العملية الإنقاذية" بقوة دفعٍ خليجية وسعودية تحديداً بما يوفّر للبنان مقوّمات الصمود بوجه "قوة الجذب" نحو السقوط المالي في غمرة "العصْف" الإقليمي تمهيداً لدخول مرحلة النهوض المالي - الاقتصادي، شكّلت إطلالة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عصر الجمعة، مؤشراً إضافياً إلى "الاتجاه المُعاكِس" الذي يمكن أن تدفع البلاد إليه "في أي لحظة" ربْطاً بمقتضيات الصراع في المنطقة والمواجهة الكبرى بين إيران والولايات المتحدة والتي اتسعت رقعتُها أخيراً لتصبح مع المجتمع الدولي.

المنلا: ما نشرته الأخبار عن حوار اقتصادي سري بين المستقبل وحزب الله غير دقيق

أكد نديم المنلا المستشار الاقتصادي لرئيس الحكومة أن ما نشرته صحيفة "الأخبار" عن حوار اقتصادي "سري بين تيار المستقبل وحزب الله غير دقيق. وأشار المنلا في بيان الى أن "الحوار الجاري ليس سرياً ويشمل كافة القوى السياسية في الحكومة ولا يقتصر على حزب الله ، ويتولاه الفريق الاقتصادي لرئيس الحكومة وليس تيار المستقبل."

loading