صحة

البخاري: البطريرك صفير من اهم أصدقاء السعودية

أكّد سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد البخاري للـLBCI أنه زار مستشفى أوتيل ديو للإطمئنان على صحة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير واصفا إياه بـ"القامة في العالم العربي والاسلامي والمسيحي وهو الذي دعا للحفاظ على الوحدة الوطنية في لبنان". وقال: "ندعو الله سبحانه وتعالى ان يمنّ عليه بوافر الصحة وان يبارك لنا في رسالته الذي سعى الى تحقيقها في لبنان" مضيفاً أن " البطريرك صفير من اهم اصدقاء المملكة العربية السعودية ولعب دورا كبيرا في الحفاظ على أمن واستقرار وازدهار لبنان، والمملكة دائما وفية".

إماراتية تستيقظ من غيبوبتها بعد ٢٨ عاما بسبب ابنها!

استيقظت سيدة إمارتية من غيبوبة كانت قد دخلت فيها قرابة 3 عقود من الزمن، بعد مضي سنوات على يأس الأطباء من حالتها الصحية. وبدأت الحادثة عام 1991، عندما تعرضت السيدة، "منيرة عبدالله" البالغة حاليا 60 عاما، لإصابة دماغية في حادث سيارة في الإمارات. وكان ابن السيدة، "عمر"، يبلغ من العمر 4 سنوات عند وقوع الحادثة، حيث كان يركب في السيارة مع أمه أيضا، قبل أن تصطدم حافلة بسيارتهم في ذلك اليوم. ويتذكر "عمر" البالغ الآن 32 عاما، الحادث بدقة، حيث أكد أن أمه ضمته وحمته عندما لاحظت اقتراب الحافلة بخطورة من السيارة، لينجو من الحادثة بكدمة في الرأس فقط. وتنقلت السيدة عقب الحادثة بين مشاف عدة داخل الإمارات وخارجها، لـ28 عاما، في حين لاحظ الأطباء آنذاك وجود وعي أدنى لدى المصابة، للبيئة المحيطة بها، لكنهم طالما شككوا في إمكانية أن تصحو من الغيبوبة. وفي نيسان 2017، سمع ديوان ولي عهد أبوظبي بحالة "منيرة"، وقدم لها منحة رسمية لتغطية رسوم برنامج علاج طبي شامل في ألمانيا، حيث تحسنت حالتها هناك بشكل ملحوظ، إثر خضوعها لعلاج متعدد الاختصاصات صمم طبقا لحالتها ووضعها الصحي. وبعد مضي عام كامل على بدء علاجها في ألمانيا، وتحديدا في حزيران 2018، اندلع جدال كلامي بصوت مرتفع بين ابنها وبعض من موظفي المشفى، تبعا لسوء تفاهم ما، حيث دفع ذلك الجدال السيدة المصابة إلى استرجاع وعيها فجأة، وبدأت في الحركة. وبعد 3 أيام على استيقاظها المفاجئ، أخذت "منيرة" تنادي ابنها باسمه، الأمر الذي دل أكثر على نجاح العلاج الذي خضعت له، على الرغم من دهشة أطباء المشفى من تحسن وضعها الصحي بشكل غير متوقع. وخلال لقاء أجرته صحيفة "The National" مؤخرا مع السيدة، تمكنت من الإجابة على كافة الأسئلة التي طرحت عليها، لكن مع بعض الصعوبات، كما تلت آيات من القرآن الكريم. وتحدث الابن عن بقائه بجانب أمه ودعمه لها في محنتها طوال مدة الغيبوبة، على الرغم من انشغاله في الدراسة والعمل، حيث أكد أنه كان يغتنم كل دقيقة ليكون بجانب أمه ويقدم لها كل ما تحتاجه. وتعيش "منيرة" اليوم في أبوظبي، حيث ما زالت تخضع لبرنامج علاج طبيعي لتحسين حركتها ووضعية جلوسها بشكل أفضل.

كلنا عيلة
loading