وزارة التربية والتعليم العالي

شهيّب دقّ ناقوس الخطر: سنة دراسية صعبة تنتظرنا

دقّ وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب ناقوس الخطر لجهة عدم توافر الإعتمادات المالية وعدم السماح بأي تعاقد جديد أو أي توظيف جديد لملء الشواغر مكان المعلمين والأساتذة الذين بلغوا سن التقاعد والذين يبلغ عددهم في الأساسي والثانوي نحو 1200 أستاذ ومعلم سنويا، وأكد "أننا سوف نعمل بالقوى البشرية الموجودة في الملاك أو مع المتعاقدين القدامى لسد الفراغ الناشئ عن التقاعد"، مشددا على عدم ترك أي تلميذ لبناني خارج المدرسة الرسمية.موقف الوزير شهيب جاء في إجتماع إداري تربوي ترأسه في الوزارة وضم المدير العام للتربية فادي يرق والمستشار أنور ضو ومديري التعليم الأساسي والثانوي ورؤساء المناطق التربوية.

من سوق الغرب...شهيّب يردّ على خطاب جبران باسيل الذي استفزّ الاشتراكي

أكد وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيّب أن "سوق الغرب كانت وستبقى الحاضنة لأبناء الجبل كل الجبل، سوق الغرب العلم والثقافة والمعرفة والتلاقي بعيدا عن تداعيات خطاب أقل ما يقال فيه: لا يشبهها ولا يشبه ابناء هذه المنطقة".وقال: "إننا نتطلع عبر مجلس التعليم العالي إلى تطبيق القانون الذي ينظم قطاع التعليم العالي الخاص، والى اقفال المؤسسات والفروع الجامعية المخالفة والتي تسيء إلى سمعة لبنان الأكاديمية، وسوف نحرص على تشجيع المؤسسات المتمايزة كما سنشجع على تدريس البرمجيات لفتح باب سوق العمل أمام المتخرجين، ورغم الظروف التي تمر نجهد نحن وبعض المخلصين من أجل ترسيخ الاستقرار وتفعيل عمل المؤسسات والمضي قدما في التنمية والعصرنة سبيلا لتحسين حياة المواطنين وتعميم الخير العام".

Majnoun Leila
loading