باسيل أمام القضاء في ملف صفقة البواخر

  • محليات
باسيل أمام القضاء في ملف صفقة البواخر

في متابعة لملف صفقة البواخر، وبعد أن اختلف الوسطاء على العمولات ونشروا غسيلهم في القضاء فتمكن الرأي العام من فضح أمرهم، وفي متابعة لمجريات التحقيق الذي فتحه القاضي المالي علي ابراهيم، ولو متأخرًا، حضر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أمام النيابة العامة المالية برئاسة القاضي ابراهيم، أمس، لسؤاله عن المعطيات والإثباتات الدامغة والمعلومات التي فضحت في الاعلام المتعلقة بصفقة بواخر الطاقة والتي كان هو ومستشاروه على رأس وزارة الوصاية في هذا الملف، اي وزارة الطاقة، في حين ابرامها.

وفي محاولة لاخراجه بصورة البطل الحريص على مجريات التحقيق أصدر مكتبه الاعلامي بيانًا روائيًا سرديًا فيه من الهزل اكثر منه اي شيء آخر، اعتبر فيه أن باسيل حضر امام القضاء "دون الأخذ بعين الاعتبار لأية اجراءات شكلية يفرضها القانون، ومع مراعاة للإجراءات الامنية الواجب اتباعها بسبب الظروف الأمنية الخاصة التي تحيط به" وكل هذا لماذا؟ لإفادة القاضي ابراهيم بمعلومات من شأنها أن "تنير التحقيق".

ويبقى الخوف من أن ينير باسيل التحقيق كما أنار بيوت اللبنانيين في وزارة الطاقة على مدى ١٢ عامًا، ويبقى السؤال إلى أي مدى يصمد القضاء في هذا الملف أمام رياح السياسة والتسويات بين أفرقاء المنظومة الواحدة؟ ام أن الملف سيطوى ويحفظ في الادراج شأنه شأن الكثير من الملفات التي دمرت بنيان هذا البلد؟

مهما كانت النتيجة فالأمور باتت كلها واضحة "عين الشمس" أمام اللبنانيين، فإما محاسبة "كارتيل المافيا والميليشيا" شعبيا وفي كل استحقاق دستوري وإما على لبنان السلام.

 

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: جيلبير رزق