بعد ان اغلقت كورونا الابواب... كيف تعيش الصين؟

  • دوليّات
بعد ان اغلقت كورونا الابواب... كيف تعيش الصين؟

تعيش الصين في منتصف فترة ازدهار للسياحة الريفية، حيث يهرب سكان المدن من المراكز الحضرية التي تتوسع بسرعة في البلاد للتوجه إلى المجتمعات الصغيرة والمزارع والبساتين لتذوق الحياة البسيطة.

تمتلك الصين أحد أكبر أسواق السياحة المحلية في العالم، حيث قدرت وزارة الثقافة والسياحة الصينية أنه سيكون هناك أكثر من أربعة مليارات رحلة في جميع أنحاء الصين في عام 2021، وهي سوق تزيد قيمتها قليلاً عن 500 مليار دولار.

مع تعذر السياحة الدولية بسبب استمرار قيود الوباء والحجر الصحي، فإن الطلب على البدائل المحلية ليس مفاجئًا، خاصة وأن الصين هي موطن لـ 55 موقعًا للتراث العالمي لليونسكو.

لكن السياح الصينيين لا يتجهون فقط إلى عجائب بلادهم التاريخية والطبيعية، فبعضهم يبحث عن شيء مختلف بعض الشيء.

وقالت مجموعة Trip.com المملوكة للصين، وهي إحدى أكبر وكالات السفر عبر الإنترنت في العالم، إنه بحلول مارس 2021 زادت رحلات السياحة الريفية في الصين على أساس سنوي بأكثر من 300%.

التوجه مربح للغاية لدرجة أن موقع Trip.com يدرس "خطة عمل لمدة خمس سنوات" للترويج للسياحة الريفية، والتي تشمل تأهيل 10000 وكيل محترف واستثمار مليار يوان (150 مليون دولار) في صناديق صناعة السياحة الريفية.

قال تشو مينجكي، المؤسس والمدير العام لشركة Shanghai Tour Guide Enterprise Management Consulting، إن الشعب الصيني سئم من قلة فرص الترفيه والتجارب الفريدة في المدن الكبرى بالبلاد.

وتابع: "هناك حاجة لتجربة نوع مختلف من الحياة، مثل المناظر الطبيعية الخلابة أو الحياة الريفية، لتغيير نمط الحياة في عطلة نهاية الأسبوع"، بحسب ما نقلته CNN.

 

المصدر: العربية