توقيف شخصين على صلة بشحنة الرمان... هكذا تم تهريب المخدرات من لبنان إلى السعودية

توقيف شخصين على صلة بشحنة الرمان... هكذا تم تهريب المخدرات من لبنان إلى السعودية

أوقفت شعبة مكافحة المخدرات في الجمارك شخصين من آل سليمان على صلة بشحنة الرمان إلى السعودية والتي احتوت على حبوب الكبتاغون، بحسب ما علمت الـLBCI.

وقد تم تكليف مكتب المخدرات في قوى الأمن بالقضية بأشراف مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات.

وتحدثت المعلومات عن أن نسبة قليلة من الرمان الذي كان في الشحنة تم حشوه في المخدرات وأن كل رمانة تضمنت نحو ٢٠٠٠ حبة باعتبار أن وزن الحبة من هذا النوع من الرمان المستورد يصل إلى نحو ٧٠٠ غرام.

في موازاة ذلك، أفادت معلومات "النهار" أن اجتماع بعبدا تطرّق إلى معطيات تفيد بأن الفاكهة المصدّرة سورية المنشأ، وشركة لبنانية قامت بإعادة التصدير.  

وأشارت إلى أن "شركات وهمية حائزة على إفادة موافقة من وزارة الزراعة تعمل في التهريب أخذت البضاعة السورية، والتي بدل من أن تنقل كبضاعة ترانزيت من لبنان، تمّ تحويلها إلى منتج لبناني عند تصديرها إلى السعودية".

وأوضحت أن "وزير الداخلية محمد فهمي سيتولى التواصل لحلّ المشكلة الناتجة عن ملف التهريب مع الطرف السعودي، وموقوفان مشتبه فيهما حتى الآن".

وفي معلومات "الجديد"، فان اجتماع بعبدا شهد أجواء مشحونة وتقاذفاً للمسؤوليات بين وزارتي الزراعة والاقتصاد حول الجهة التي أصدرت شهادة المنشأ لشحنة الرمان التي دخلت إلى لبنان باعتبارها سورية المنشأ وتم تصديرها إلى السعودية باعتبارها لبنانية المنشأ.

أضافت معلومات "الجديد": "المعطيات تشير إلى أنّ الشحنة تمّت عبر إحدى الشركات الوهمية التي استوردت البضاعة من سوريا وتم التلاعب في لبنان بشهادة المنشأ وتزويرها ليصار إلى إعطائها شهادة منشأ لبنانية لإخفاء مصدرها الحقيقي".

وأفادت الجديد بعد ظهر اليوم الاثنين انه ختم مستودع في تعنايل بالشمع الاحمر بأمر من القاضي غسان عويدات، بعدما تبين بأن حمولة شاحنة الرمان السورية قد افرغت فيه ونقلت الى شاحنة لبنانية.

اما الـmtv فلفتت الى ان شحنة الرمان وصلت من سوريا إلى لبنان وبداخلها الكبتاغون ولم يتم وضع الكبتاغون في الرمان داخل الأراضي اللبنانية وتابعت:" شحنة الرمان تمت عبر شركة وهمية استوردت البضاعة من سوريا وفي لبنان جرى التلاعب بشهادة المنشأ وأعطيت شهادة منشأ لبنانية بهدف إخفاء مصدرها الحقيقي".

مصادر "العربية" كشفت أن الشحنة الأولى من الكبتاغون دخلت لبنان في 8 نيسان والثانية في 14، مشيرة إلى أن الجمارك اللبنانية أوقفت 4 متورطين بتهريب شحنة الكبتاغون.

ولفتت مصادر العربية إلى أن شحنة الكبتاغون المهربة تمت تعبئتها في سوريا وليس لبنان، مشيرة إلى أن تزوير هوية المنشأ من سوريا للبنان سببه أن الشحنات اللبنانية لا يتم تفتيشها بدقة.

وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي قال لـ"العربية": "نحن حريصون على احترام الأمن القومي والمجتمع السعودي ونتمنى حل الأزمة مع السعودية وعودة التصدير، مشيرًا إلى أن كل الشحنات التي ستخرج من لبنان ستخضع لتفتيش دقيق، وكاشفًا أن مكتب مكافحة المخدرات يحقق مع 4 متورطين في شحنة الكبتاغون".

المصدر: Kataeb.org