حظر وقيود... 14 دولة تلفظ حزب الله في أوروبا والأميركتين

  • محليات
حظر وقيود... 14 دولة تلفظ حزب الله في أوروبا والأميركتين

بين حظر كلي وحظر رموز وقيود، تأرجحت الإجراءات الرسمية ضد "حزب الله" حول العالم؛ فبات الحزب مطاردا في معظم قارات العالم.

وتحظر كل من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وهولندا وهندوراس وباراغواي والأرجنتين وكوسوفو، وسلوفينيا ولاتفيا أنشطة الميلشيا اللبنانية بشكل كامل. فيما فرضت ليتوانيا وأستونيا قيودا قوية على دخول عناصر الحزب أراضيها.

والأسبوع الجاري، أعلنت النمسا، آخر المنضمين لمسار مكافحة المليشيا اللبنانية، حظر رموز الحزب بشكل كامل على أراضيها، وفرض عقوبات قوية على من يعرض رموزه في المجال العام.

وكان قانون حظر رموز الجماعات المتطرفة يشمل في السابق، الجناح العسكري لحزب الله فقط، لكن الحكومة النمساوية وافقت قبل يومين على تعديله ليشمل حظر رموز الجناح السياسي أيضا، لتصبح رموز وشعارات حزب الله بالكامل محظوره في الأراضي النمساوية.

ونهاية العام الماضي، أعلنت سلطات سلوفينيا عن إدراج "حزب الله" اللبناني، كـ"منظمة إرهابية تهدد السلام والاستقرار" وحظره. وأوضحت الحكومة السلوفينية في بيان لها، أن "أنشطة حزب الله مرتبطة بالجريمة المنظمة والإرهاب، والأنشطة العسكرية على المستوى العالمي".

فيما أعلنت حكومة جمهورية لاتفيا في نفس التوقيت، تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية وحظره بالكامل، ومنع عناصره من دخول البلاد.

وفي 30 أبريل/ نيسان 2020، أعلنت ألمانيا حظر حزب الله بالكامل على أراضيها، إذ قال المتحدث باسم الداخلية الألمانية، ستيف التر، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "حظر (وزير الداخلية هورست) زيهوفر أنشطة المنظمة الإرهابية الشيعية حزب الله في ألمانيا".

وفي فبراير/ شباط 2019، قررت وزارة الداخلية البريطانية وضع حزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية في البلاد وحظر كل أنشطته، قبل أن تقرر وزارة الخزانة في يناير 2020 تجميد جميع أرصدته.

وقال وزير الداخلية ساجد جافيد في تصريحات صحفية في فبراير  شباط 2019: "حزب الله يواصل محاولاته لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، ولم نعد قادرين على التمييز بين جناحه العسكري المحظور بالفعل والحزب السياسي".

وفي 2004، أعلنت هولندا حظر أنشطة حزب الله بالكامل على أراضيها، لتصبح أول دولة أوروبية تتخذ هذه الخطوة، واتهمت الحزب بالتورط في عمليات اغتيال لمعارضين إيرانيين على أراضيها.

وفي عام 2002، صنفت كندا حزب الله "منظمة إرهابية"، وحظرت جميع أنشطته على أراضيها. وقالت السلطات الكندية في ذلك الوقت إن حزب الله "واحد من أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم، ويعمل على تدمير إسرائيل، وتكوين نظام متأثر بالنظام الإيراني في لبنان".

أما الولايات المتحدة، صنفت حزب الله منظمة إرهابية عام 1997، لافتة إلى أنه يمول عمليات الإرهابية عبر شبكة إجرامية تنشط في غسيل الأموال وجمع التبرعات.

وفي يونيو حزيران 2019، قررت جمهورية كوسوفو تصنيف حزب الله "منظمة إرهابية"، وحظر جميع أنشطته، مبررة ذلك بأنه "يرعى الإرهاب عالميا".

كما أعلنت هندوراس في يناير كانون ثاني 2020 تصنيف حزب الله "منظمة إرهابية". وفي أغسطس آب 2019، صنفت بارغواي حزب الله منظمة إرهابية ما لاقى ترحيبا أمريكيا كبيرا. وبررت السلطات في بارغواي قرارها بأنه "يأتي ضمن الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب المدعوم إيرانيا".

وقبل باراغواي بشهر واحد، أي في يوليو تموز 2019، أعلنت الأرجنتين تصنيف حزب الله منظمة إرهابية وحظرت كافة أنشطته، متهمة إياه بتنفيذ هجومين إرهابيين على أراضيها، بينها هجوم راح ضحيته أكثر من 80 قتيلا في التسعينيات.

عقوبات وحظر جزئي

وفي أكتوبر/ تشرين أول 2020، قررت الحكومة الإستونية فرض عقوبات على تنظيم حزب الله الإرهابي اللبناني، واصفة إياه بـ"التهديد الكبير للأمن الدولي".

ويفرض القرار الإستوني حظر دخول البلاد على أعضاء حزب الله اللبناني، المنتمين إلى جناحيه العسكري والسياسي، وفرض عقوبات على قيادات بعينها من التنظيم من المقرر أن يجري تسميتها خلال الفترة المقبلة.

فيما حظرت ليتوانيا في أغسطس آب الماضي، عناصر حزب الله من دخول أراضيها لمدة 10 سنوات في خطوة لاحتواء تهديد الميلشيا اللبنانية.

ولا يزال الاتحاد الأوروبي يفصل منذ يوليو 2013، بين جناحي حزب الله، السياسي والعسكري، حيث يصنف الأخير إرهابيا ويحظره، لكن لا يصف الجناح الأول بنفس الوصف، بداعي الحفاظ على قنوات اتصال مع حكومة لبنان الذي يعد الحزب جزءا منها.

المصدر: العين الاخبارية