زغرتا تبكي مجدّداً: ايف ابن الـ23 رحل أثناء ممارسته هوايته المفضّلة...كيف الك قلب توقّف القلب وتبكيني؟!

  • مجتمع

يبدو ان عام 2021 "مش سنة الزغرتاويي ابدا"، فلكل شهر في هذا العام غصة وألم، ولكل شهر فقيد او ملاك. لم تخلع زغرتا حدادها عن الشابين الياس مرعب ونعمة نعمة  بعد، حتى تخسر اليوم الشاب ايف دويهي، ابن الـ23 عاما.

مرّة جديدة، تلف الشرائط البيضاء احياء زغرتا، ويعمّ السواد قلوب الاهالي وثيابهم كما صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، امّا الحزن فلم يفارقهم منذ اشهر. 

لا كورونا، ولا حادث سير ولا من يحزنون، بل وامام اعين رفاقه وزملائه، وقع ايف في ملعب كرة القدم، وغاب عن الوعي بشكل كامل. تعرّض ايف لعارض صحي اثناء لعبه هوايته المفضلّة وتوقف قلبه عن النبض على الفور، إلاّ ان الصليب الاحمر وصل إلى المكان وتمكّن من انعاشه واعادته إلى الحياة، ولكن "بالكوما".

ايام وصور ايف لم تفارق مواقع التواصل الاجتماعي، كما لم تتوقف الحملات والدعوات والصلوات له في منطقة زغرتا آملين بعودته إلى عائلته ومنطقته سالما. ولكن الطلبات لم تشفع بابن الـ23 ففارق الحياة بعد ظهر اليوم.

شاب جديد تخسره عائلة الدويهي هذا العام. وصدمة كبيرة تسيطر على نفوس اصدقاء الشاب ايف، وحزن شديد بالكارثة التي وقعت: "ايف فليت كتير بكير".

ونعته عضو المكتب السياسي في المردة فيرا يمين فكتبت:"كل عمرك بتراضيني كيف الك قلب توقّف القلب وتبكيني.ايڤ دويهي بخاطرك".

المصدر: Agencies