ضاهر ليس عميلاً: لماذا اعتقلته مخابرات الجيش؟!

ضاهر ليس عميلاً: لماذا اعتقلته مخابرات الجيش؟!

بعد توقيف امتد لأربعة أيام من قبل مخابرات الجيش، بشبهة التعامل مع إسرائيل، أُخلي سبيل المواطن أحمد ضاهر، من بلدة عربصاليم الجنوبية.

وتبين أن التوقيف كان بسبب بيعه سيارة بموجب عقد بيع، ضبطت محملة بعملية نقل أسلحة في منطقة عرسال في وقت سابق.

علماً أن توقيف ضاهر أثير حوله شائعات كثيرة، وساهم في ذلك طريقة توقيفه المستغربة، فقد حضرت مجموعة كبيرة من استخبارات الجيش فدهمت منزله ومنازل عائلته والمدرسة التي يعمل فيها.

وانتشر عناصر المخابرات على الطرقات المؤدية إلى منزله وصادروا أجهزة الكترونية. ليعود ويتبين أن سبب التوقيف يتعلّق ببيع سيارة مسروقة بموجب وكالة.

أما تهمة "العمالة" فتبقى جاهزة ومستهلكة على نحو بات من الصعب تصديق حتى الروايات الحقيقية عن القبض على عملاء وجواسيس فعليين.

المصدر: المدن