في تصريح قلب معه كل الموازين... خبراء صحيون: كان من الممكن تجنب كورونا!

  • صحة
في تصريح قلب معه كل الموازين... خبراء صحيون: كان من الممكن تجنب كورونا!

رأى خبراء مستقلون، في تقرير صدر الأربعاء، أن العالم كان بإمكانه تجنب جائحة كوفيد-19 إلا أن "مزيجا ساما" من التردد وسوء التنسيق حال دون رؤية مؤشرات الخطر.

وقالت اللجنة المستقلة للاستعداد للجوائح والاستجابة لها إن منظمة الصحة العالمية كان ينبغي أن تعلن حالة الطوارئ الصحية في وقت أبكر.

وأشارت إلى أن هذا الأمر كان يجب أن يحدث خلال الاجتماع الاول للجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في 22 يناير.

لكنها عادت لتقول إن الأمور ما كانت لتتغيّر كثيرا "بسبب دعم تحرك الكثير من الدول" إذ أن العواصم لم تبدأ تدرك حجم الخطر إلا بعد إعلان المنظمة الوباء جائحة في 11 مارس.

ودعت اللجنة الدول الغنية التي لديها ما يكفي من اللقاحات إلى "توفير ما لا يقل عن مليار جرعة بحلول أيلول 2021" إلى 92 بلدًا فقيرًا.

كذلك، أوصت أغنى دول العالم بتمويل منظمات جديدة مكرسة للتحضير للجائحة المقبلة.

إلى ذلك، صنفت منظمة الصحة العالمية الاثنين، سلالة (بي.617.1) من فيروس كورونا التي رصدت لأول مرة في الهند على أنها مصدر قلق عالمي.

وفي هذا السياق، قالت رئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد-19 ماريا فان كيرخوف خلال إفادة صحافية "نصنفها على أنها سلالة تبعث على القلق على المستوى العالمي.. هناك بعض المعلومات المتاحة التي تشير إلى زيادة في مستوى العدوى".

من جهته، قال مدير المنظمة الدولية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن العالم يشهد تباطؤاً في عدد إصابات ووفيات كوفيد-19 مع انخفاضات في معظم المناطق لاسيما الأميركتان وأوروبا وهما أكثر منطقتين تضررتا من الجائحة.
وأضاف في إفادة "لكنه لا يزال تباطؤا غير مقبول مع تسجيل أكثر من 5.4 مليون حالة كوفيد-19 و90 ألف وفاة تقريبا الأسبوع الماضي".

سمحت حملات التطعيم المكثفة للحكومات في دول أوروبية عدة بإعادة فتح اقتصاداتها بحذر ورفع بعض القيود المفروضة منذ أشهر على أمل احتواء أعداد الإصابات.
لكن جائحة كوفيد-19، التي أودت بحياة نحو 3,3 مليون شخص، تواصل انتشارها في أماكن أخرى من العالم، ما يجدد المخاوف حيال عدم المساواة في الحصول على اللقاحات.

 

المصدر: وكالات