هذه هي الأدوية التي سيرفع عنها الدعم

  • صحة
هذه هي الأدوية التي سيرفع عنها الدعم

أطلعت الصحافية المتخصصة في الشأن الاقتصادي عزة الحاج حسن، مراسلة “صوت بيروت انترناشونال” محاسن مرسل عن التصور الأولي لكيفية رفع الدعم عن الدواء وما هي الاستثناءات، حيث قالت “اللجنة المتخصصة بوضع سياسة لترشيد الدعم اقترحت أن تتقسم الأدوية على ٣ فئات، وهو ما وافقت عليه بشكل مبدئي حكومة تصريف الأعمال. الفئة الأولى تتعلق بالأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لشرائها من الصيدليات، كالبنادول والباراسيتامول وغيرها، وهي زهيدة الثمن حالياً، حيث أن المقترح هو رفع الدعم عنها بشكل كلي أو دعمها على ٣٩٠٠ ليرة والاقتراح الأخير هو الأرجح، وبالتالي سيرتفع سعر هذه الأدوية إلى ما يزيد على الضعف”.

وأضافت “الفئة الثانية، هي الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية، وقد تم تقسيمها إلى قسمين، قسم متدني السعر والآخر مرتفع السعر، وكل قسم سيتم رفع الدعم عنه بنسبة مختلفة” مؤكدة أن “هذه الفئة وإن لن يرفع عنها الدعم كلياً إلا أن سعرها سيرتفع كثيراً” مشيرة إلى أن الفئة الثالثة تتعلق بأدوية الأمراض المستعصية والمزمنة و”التي من غير المقترح رفع الدعم عنها”.

وأكدت الحاج حسن أنه “بشكل عام سواء رفع الدعم عن الأدوية أم لا، فإن المواطن الفقير أو متدني الدخل ستنخفض قدرته الشرائية بشكل كبير، حيث أن نسبة الفقر والبطالة سترتفع بشكل مخيف ما سيؤدي إلى عجز آلاف العائلات عن شراء الأدوية وإن كانت زهيدة الثمن” مشددة “رفع الدعم عن الأدوية هو جريمة واضحة”.

وعن بديل رفع الدعم عن الأدوية قالت الحاج حسن “ان تقوم السلطات بعملها، فمنذ سنة ونصف يعاني لبنان من الأزمات من دون أن يُتخذ أي اجراء” مشيرة إلى ضرورة “تشكيل حكومة، والبدء باصلاحات لاعادة ثقة المجتمع الدولي بالبلد، إذ يجب معالجة الأمور بعقلانية وبسياسات علمية وليس بالترقيع”.

يتعذر اليوم الحصول على معظم الأدوية، فيما يتوقع أن يتوفر الدواء عند الاعلان عن رفع الدعم، باستثناء طبعاً أدوية الأمراض المستعصية التي ستبقى تطالها الأزمة دون توقف بسبب التهريب إلى الخارج.

المصدر: صوت بيروت انترناشونال