ورحل ميشيل كيلو...دون أن يرى سوريا جديدة

  • إقليميات
ورحل ميشيل كيلو...دون أن يرى سوريا جديدة

توفي الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو متأثرا بفيروس كورونا.

ونعى سياسيون وكتاب سوريون اليوم الاثنين كيلو، والذي كان قد أصيب منذ أسبوعين بفيروس كورونا.

واستدعى في الأيام الماضية نقله إلى إحدى مشافي العاصمة باريس، حيث يقيم منذ سنوات.

ويعتبر كيلو من أبرز السياسيين والمعارضين السوريين.

وهو من مواليد مدينة اللاذقية عام 1940.

وسبق أن سجن عدة مرات في أثناء حكم الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، ولاحقا نجله بشار، كما كان أحد قادة ما عرف بتسمية "ربيع دمشق" الوجيز في سنوات الألفين عند تولي الرئيس الحالي بشار الأسد الحكم.

منذ انطلاق الاحتجاجات ضد النظام في 2011 مثل ميشال كيلو التيار الليبرالي في الائتلاف الوطني السوري لقوى معارضة، والذي يعتبر محاورا مشروعا لدى الدول المؤيدة للمعارضة، قبل أن ينسحب منه نتيجة خلافات عام 2016.

المصدر: Kataeb.org