سلاح حزب الله

بأعيُن مفتوحة... نذهب الى مرحلة انتقالية قد يكون الجيش اللبناني نجمها!

تمنّى النائب السابق فارس سعيد أن "ينفصل الملف اللبناني عن باقي الملفات الإقليمية. ولكن بما أن "حزب الله" هو الحاكم والآمر الناهي، أظن أن لا حكومة في لبنان، أي ليس هناك من إمكانية لتقديم إيران ورقة مجانية للمُفاوِض الأميركي في أي مكان ضمن العالم العربي، قبل أن ترتّب طهران أوراقها الخاصّة".

الأميركيّون سألوا عن حزب الله وفريقه السياسي فأتى الجواب...

أكد مصدر مُطَّلِع أن "تواصُل بعض الأفرقاء اللبنانية مع الجهات الدولية، بعد مبادرة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي حول الحياد، يعود بنتيجة أساسيّة، وهي ضرورة تطبيق القرارات الدولية المتعلّقة بلبنان، كوسيلة للخروج من الأزمة اللبنانية، ولفكّ الحصار. فالمجتمع الدولي قام بكلّ ما يتوجّب عليه، ولا يُمكنه أن يحلّ مكاننا في تطبيق القرارات الدولية، في شكل مباشر".

loading